The position of Aristotle, Avicenna, and Al- Farabi on divine science

Munerah Sulaiman Alhusen

King Saud University || KSA

DOIPDF

Atheism has abounded in the names and attributes of God with a departure from the age of prophethood. It is atheism that philosophers call it positive by itself, or the effective cause, or the active intellect. In this paper I will discuss- God willing- I will discuss the description of knowledge for God and explain their mistakes and methodology Followed in this research: Inductive- Comparative Approach The most important results that I reached: that the first person to speak about the issue of divine science was Aristotle, and Al- Farabi and Ibn Sina attempted to reconcile between Aristotle’s words and Sharia, denying God’s knowledge of the details, and Al- Ghazali and Sheikh al- Islam’s response to the speculations of the philosophers, and that the comparison that the Sheikh chief made between human science and science The divine reveals to us that this divine knowledge is free from the change and deficiency that we find in human knowledge, there is no evidence for Ibn Sina’s disagreement with the speakers on this issue as in other issues, and the research was divided into an introduction, three chapters, investigations and a conclusion. Keywords: Divine knowledge – Philosophy- Aristotle- Ibn Sina- Al- Farabi.

موقف أرسطو وابن سينا والفارابي من العلم الإلهي

منيرة بنت سليمان الحسين

جامعة الملك سعود || المملكة العربية السعودية

يقول الله تعالى ﴿و َلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ﴾ (الأعراف: 180) وقد كثر الإلحاد في أسماء الله وصفاته مع الابتعاد عن عصر النبوة. فمن الإلحاد تسمية الفلاسفة له موجبا بذاته، أو العلة الفاعلة، أو العقل الفعال. وفي هذا البحث ناقشت أقوال الفلاسفة في صفة العلم لله وأبين أخطاءهم، ومنهجي المتبع في هذا البحث: المنهج الاستقرائي- المقارن وأهم النتائج التي توصلت إليها: أن أول من تكلم في مسألة العلم الالهي هو ارسطو، ومحاولة الفارابي وابن سينا التلفيق بين قول ارسطو والشريعة فأنكرا علم الله بالجزئيات، ورد الغزالي وشيخ الاسلام على شبهات الفلاسفة، وأن المقارنة التي عقدها الشيخ الرئيس بين العلم الإنساني والعلم الإلهي تبين لنا أن هذا العلم الإلهي منزه عن التغير والنقص الذي نجده في العلم الإنساني، لا أدل على اختلاف ابن سينا مع المتكلمين في هذه المسألة كما في مسائل أخرى، وقسمت البحث إلى مقدمة، وثلاثة فصول ومباحث وخاتمة.  الكلمات المفتاحية: العلم الإلهي – الفلسفة- أرسطو- ابن سينا – الفارابي.

==> أرسل بحثك <==